د.نوال محمد إسماعيل عبده لأول حديث صحفي  :أفتقد الوالد الشيخ أبا نوال في كل شيء وألم فراقه يتجدد لدى الأسرة دوماً

د.نوال محمد إسماعيل عبده لأول حديث صحفي :أفتقد الوالد الشيخ أبا نوال في كل شيء وألم فراقه يتجدد لدى الأسرة دوماً

المقابلات

Tagline

By omer

  وكالة زاجل الأرترية للأنباء تجري حواًرًا فريدًا مع د.نوال الأبنة الكبرى للشيخ محمد إسماعيل عبده – رحمه الله- الرئيس…

موقع الخلاص يعيد نشر تقرير زاجل : ميناء مصوع ... ضوء في الزوايا المعتمة

موقع الخلاص يعيد نشر تقرير زاجل : ميناء مصوع ... ضوء في الزوايا المعتمة

اخر الاخبار

Tagline

By omer

  ميناء مصوع .... ضوء في الزوايا المعتمة في حياة الصيادين الأصليين تسهيلات كبيرة لتمكين المسيحيين والتضييق على المسلمين النظام…

أ.نجاة اسماعيل تتحدث عن الاتحاد الإسلامي للمرأة الأرترية

أ.نجاة اسماعيل تتحدث عن الاتحاد الإسلامي للمرأة الأرترية

المقابلات

Tagline

By omer

  الأستاذة نجاة إسماعيل الأمين العام للاتحاد الإسلامي للمرأة الأرترية لوكالة زاجل : لم يمنحنا الرجال مواقعنا القيادية في الحزب…

Frontpage Slideshow | Copyright © 2006-2011 JoomlaWorks Ltd.

مصادر خاصة - نشرة النبأ

مع استمرار اغلاق الحدود مع السودان وازدياد معاناة الشعب الارتري لشح وانعدام السلع الضرورية ، لا تريد الحكومة القمعية التخفيف من معاناة المواطن المغلوب على أمره ، حيث باتت تطارد الجمال التي تحمل الاحتياجات الضرورية عبر الحدود وسخرت لما أسمته مكافحة التهريب عربات مدججة بالسلاح ومليشيات وقوات حرس الحدود ..

 

نشرة النبأ - مصادر خاصة:

يذكر أن منطقة (ألبو) استقبلت الأفواج الأولى من اللاجئين الارتريين ضمن برنامج العودة الطوعية في مطلع التسعينيات ، ولم توفر لهم الحكومة البنيات الأساسية ولا الخدمات التي وعدت بتقديمها ، كما لم تسمح لهم بالعودة الى مناطقهم وقراهم الأصلية ؟!.

 

يسعى النظام الديكتاتورى في ارتريا هذه الايام الى تشديدالاجراءات الأمنية في المناطق المتاخمة مع السودان وذلك بقرب احتفال البلاد بيوم الاستقلال الوطنى .وقد استحدث النظام بهذا الخصوص عشر نقاط تفتيش ومراقبة جديدة في المناطق الغربية التى تحادد السودان خاصة مع مدينة كسلا التى يقصدها الغالبية من الارتريين ،

 

تستمر الانتهاكات في كل أرجاء ارتريا و يوما بعد يوم يزداد الاضطهاد بشكل لا سابق له ولا يسلم منه حتى الاطفال حيث أصبح في الاونة الاخيرة أكثر نزلاء سجن عدى أبيتو هم من الاطفال خاصة بعد انتفاضة أسمرا في اكتوبر 2017م .

 

إرتريا وإثيوبيا دولتان جارتان تربطهما وشائج ومصالح متشابكة ، بيد أن حدود إرتريا مع إثيوبيا خلافا لحدودها مع الدول الأخرى كانت دوما مصدر خوف وقلاقل في التاريخ القريب ، قد عاشت المنطقة الحدودية حالة لا حرب ولا سلم ، بالرغم من توقيع البلدين بعد حرب بادمي على اتفاقية الجزائر عام 2000م والتي تم بموجبها اللجوء الى التحكيم الدولي ،

 

أفادت مصادر علمية ان ضابطا ارتريا يدعى امانئيل قبرو انشق من النظام الارتري وهرب الى احدى البلدان المجاورة لارتريا وسلم نفسه إلى سلطات تلك الدولة في ٢٦ من شهر أبريل الماضي .

 

يقبع 1067 معتقل في سجن (عدى أبيتو) ينتظرون الموت بالاعدام الخفي أو الموت بسوء المعاملة والظروف القاسية التى تحيط به السجن من بيئة ضارة وسوء التغذية التى تورث الكثير من الامراض.

 

اعلي الصفحة