تتواصل قوافل الهاربين من جحيم النظام الدكتاتورى لتشمل كافة قطاعات الشعب الارترى المغلوب على أمره ، علاوة على كواده وضباطه وجنوده.

وقد أفاد مصدر موثوق أن أربعة من كوادر(الهقدف) نفدت بجلدها متبرئة من ممارساته القمعية وانتهاكاته السافرة لحقوق الانسان الارترى في الوقت الذى لا تملك حياله شيئ بل لهيب المعاناة ، حرقهم وطحنهم فهربو مع أسرهم ولجأوا الى تجاه السودان وذلك في منتصف شهر ما يو الجارى .

يذكر أن كوادرهقدف الهاربة هى من سكان عدردى وقرنى وحلحل بحسب المصدر الموثوق.

يتواصل مسلسل الهروب بالرغم من الحراسة المشددة التى يجريها النظام للقرى المجاورة للحدود السودانية مثل هركوكج ودليلج وبيتاما وتقع شرق بلغاى، حيث وصلت قوةعسكرية من جيش النظام تتألف من50 جنديا الى كنتفات على الحدود السودانية بتاريخ 18 مايو الجارى بينما إتخذت قوة امنيه أخرى يقدر عددها ب 40 فردا موقعا لها بين بلغاي وكتاى.

إضافة تعليق


Security code
تحديث

اعلي الصفحة