يسعى النظام الديكتاتورى في ارتريا هذه الايام الى تشديدالاجراءات الأمنية في المناطق المتاخمة مع السودان وذلك بقرب احتفال البلاد بيوم الاستقلال الوطنى .وقد استحدث النظام بهذا الخصوص عشر نقاط تفتيش ومراقبة جديدة في المناطق الغربية التى تحادد السودان خاصة مع مدينة كسلا التى يقصدها الغالبية من الارتريين ،

و تتولى في كل نقطة تفتيش وبشكل دورى قوة تتألف من ثمانية أشخاص تقوم بمهمة منع حركة المواطنين والبضائع خروجا ودخولا.

يقوم النظام بهذه الاجراءات ليس لتأمين الاحتفالات فحسب بل تحسبا لهروب قياداته التى تغتنم اية سانحة للفرار خارج البلاد وأيضا لبعث رسالة للجارة السودان مفادها بأنه مستكف ولا يحتاج للصادرات السودانية وبامكانه أن يغلق هو أيضا حدوده مع السودان، كما تحدث هذه الاجراءات ضائقة اضافية للموطنين الذى يتعاملون مع الولايات الشرقية السودانية في حياتهم اليومية خاصة بحلول شهر رمضان المبارك.

والجدير بالذكر أن النظام حصل في الأونة الأخيرة على دعم كبير من المواد الغذائية والبترولية والملبوسات من المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة أغلبها كان علي شكل مساعدات اغاثية لكنه باعها في المواطنين عبر شركاته الخاصة التى تتاجر في قوت المواطنين.

إضافة تعليق


Security code
تحديث

اعلي الصفحة