أفادت مصادر علمية ان ضابطا ارتريا يدعى امانئيل قبرو انشق من النظام الارتري وهرب الى احدى البلدان المجاورة لارتريا وسلم نفسه إلى سلطات تلك الدولة في ٢٦ من شهر أبريل الماضي .

وكان امانئيل قبرو ضابطا يخدم في صفوف القوات البحريه الارتريه لكنه تمكن من الفرار باسرته وسلم نفسه للسلطات السودانية في منطقة القرقف الحدودية طالبا الحماية واللجوء لنفسه ولأسرته

الجدير بالذكر أن عمليات هروب الارتريين من بلادهم إلى البلدان المجاورة لا تزال مستمرة نتيجة للسياسات الإجرامية القمعية التي ينتهجها النظام على مدى سنوات حكمه المظلم .

وفي خبر آخر مماثل أفادت مصادر علمية بان كلونيلا في الجيش الارتري يدعى اسحاق هبتي ماريام ( ودي مقور) قدتمكن من الفرار من سجن (عدي ابيتو)سيئ الصيت وتوجه إلى اثيوبيا.

وأضافت تلك المصادر أن الكلونيل هبتي ماريام كان قائدا للفرقة ٥١ قبل ان يتم اعتقاله وإيداعه سجن عدي ابيتو قبل فترة من الزمن والجدير بالذكر أنه لم يتسنى لتلك المصادر التأكد من وصول هبتي ماريام إلى الأراضي الإثيوبية بسلام.

إضافة تعليق


Security code
تحديث

اعلي الصفحة