بسم الله الرحمن الرحيمalt

الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنمية

البيان الختامي لاجتماع مجلس الشورى الدوري الرابع

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات والصلاة والسلام على رسول الله الأمين محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم باحسان إلى يوم الدين . وبعد :( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُم مِّنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا ۖ فَأَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ (13 (وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ مِن بَعْدِهِمْ ۚ ذَٰلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ (14) وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) ) سورة إبراهيم.

ياجماهير شعبنا المناضلة :

عقد مجلس شورى الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنمية اجتماعه الدوري الرابع في الفترة : 28- 29من شهر جمادى الآخرة 1439 هـ الموافق : 16-17 من مارس 2018 م . وفي مستهل الإجتماع ترحم اعضاء المجلس على أرواح من انتقلوا إلى جوار ربهم من قيادات الحزب في العام المنصرم وبداية هذا العام ، وهما الشيخ عرفة أحمد محمد أمير حركة الجهاد الأسبق والقائد العسكري صالح سراج داعيا الله أن يسكنهما الفردوس الأعلى ، ويتقبلهما شهداء .

ناقش المجلس في اجتماعه بصورة مستفيضة تقارير الأداء الدورية السنوية لأامانة العامة ولجان الرقابة الداخلية والمراجع العام إلى جانب الخطة السنوية للحزب لعام 2018 م بالإضافة إلى قضايا أخرى . وأشاد بما تحقق من إنجازات على بعض الأصعدة الداخلية والخارجية ، من الخطة السنوية لعام 2017م ، كما وقف على بعض جوانب القصور والإخفاقات في الأداء ، حيث وجه الأمانة العامة بحزمة من القرارات والتوجيهات لتلافي الإخفاقات السابقة .

كما استعرض المجلس الأوضاع الراهنة في مختلف الأصعدة على مستوى الحزب والمعارضة الإرترية عموما ، والمجلس الوطني على وجه الخصوص، مستعرضا الجهود والمحاولات كافة التي بذلت لكسر حالة الجمود وتجاوز العقبات التي صاحبت مسيرة المجلس خلال الفترة السابقة ، وبهذا الخصوص اشاد المجلس بالموقف الإيجابي التوافقي الذي توصلت إليه تنظيمات الـ 18 مؤخرًا في أديس أبابا بشأن التحرك الجاد والسريع لعقد المؤتمر الثاني للمجلس، محذرا في الوقت ذاته من الاستمرار في حالة (التيه) التي لازمت المعارضة الإرترية ، ممثلة في المجلس الوطني الإرتري خلال السنتين الماضيتين ،الأمر الذي لا يمكن تحمله أو قبوله مرة أخرى مهما كانت المبررات

جماهيرنا شعبنا الباسلة :

وقف المجلس على معاناة شعبنا في الداخل والخارج نتيجة السياسات العدوانية التي يمارسها النظام الدموي ضد الشعب في جوانب الحياة كافة ، وبخاصة المجاعة التي يتعرض لها شعبنا في الداخل حاليا ، ونؤكد أن النظام هو المتسبب الأساسي في العقوبات ، والحصار المفروض على ارتريا سواء من مجلس الأمن الدولي ، أو من دول الجوار.

ياجماهيرنا الوفية :

في الوقت الذي يثمن فيه مجلس الشورى ويحيي مجاهدات ونضالات الأحرار الشرفاء من أبناء شعبنا الإرتري في الداخل والخارج و خاصة الذين وقفوا ببسالة مع الانتفاضة الشعبية الباسلة والمباركة ، التي رفع رايتها في قلب العاصمة الإرترية الرمز الوطني الشجاع الشهيد موسى محمد نور عليه رحمة الله ، والتي تردد صداها في اوساط جميع الأرتريين على نطاق العالم بأسره ، يناشد ابناء الشعب الإرتري عامة ، التواقين إلى الحرية والعدالة والكرامة أن يجددوا عزائمهم ، ويشمرواعن سواعدهم ، للانخراط في صفوف معركة التغييرالذي ينشده الجميع في ارتريا ، ولا يمكن تحقيقه الا بتضافر جهود ونضالات جميع أبناء الشعب الإرتري الأماجد أينما كانوا .

أصدقاء شعبنا الأوفياء

استعرض المجلس الأوضاع الإقليمية والعالمية الراهنة ،وانعكاساتها المختلفة على مجمل الأوضاع الإرترية . وهنا يهيب المجلس بجميع القوى المحبة للعدالة والديمقراطية والحرية في العالم أن تتضامن مع الشعب الإرتري وتقف إلى جانبه فيما يتعرض له من القهر والقمع والإذلال والمجاعة من قبل نظام اسياس افورقي الدموي الذي يمارس إرهاب الدولة ، وآخرها اعتقال القصر من أبنائنا وتجنيدهم ، بحجة مشاركتهم في تشييع جثمان الرمز الوطني الشيخ موسى محمد نور ، كما وثقته مقررةالأممالمتحدةالخاصةلحقوقالإنسانفيإريتريا " شيلابي. كيثاروث"ونطالب كل المنظمات الدولية اأن تمارس الضغوط الجادة لمنع يد النظام ، وفي الوقت ذاته نذكر الدول اٌلإقليمية التي تدعم نظام أسياس أفورقي بأنها تساهم بشكل مباشر في إطالة معاناة شعبنا ، وعليها أن تعلم أن الشعب الإرتري يمتلك ذاكرة حية متقدة ، وسوف لا ينسى لهم ذلك.

النصر والحرية والكرامة لشعبنا الأبي .

والخزي والسقوط للنظام الطائفي الغاشم

مجلس الشورى

29 جمادى الآخرة 1439هــ - 17 مارس2018 م

إضافة تعليق


Security code
تحديث

اعلي الصفحة