أطلق مجهولون النار عصر الخميس 23/6/2016 على القائد الأمني المدعو حمدي ولاذوا بالفرار بعد أن أصابوه إصابات بالغة نقل على أثرها إلى مستشفى بارنتو تمت محاولة الاغتيال في منطقة قرقف الإرترية في اتجاه الحدود مع السودان بينما كان القائد حمدي عائداً

من اجتماع أمني ضمه مع القادة الأمنيين شيشاي ويوناس يمنطقة قرست في اجتماع لم تعلن تفاصيله .

حالة حمدي الصحية وصفت بأنها خطيرة وتتكتم السلطات الإرترية على وضعه الصحي مما يرجح احتمال أنه قد فارق الحياة .

ومن جهة أخرى تحدث مصدر موثوق نقلاً عن شهود أعيان أن السلطات الإرترية نقلت بتاريخ 26 /6 /2016 م آليات عسكرية وحشود كبيرة من الجيش إلى جهة أم حجر في خطٍ مواجهٍ للقوات الإثيوبية المحتشدة بالمنطقة بآلياتها وأسلحتها الثقيلة وبجيش كبير مما يرشح احتمال تجدد الاشتباكات بين الطرفين .