يشارك وفد من الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنمية برئاسة الأمين العام وعضوية أمين الشؤون السياسية في فعاليات المؤتمر الدولي لاتحادalt المجتمعات الإسلامية الخامس والعشرين في اسطنبول الذي ينعقد في الفترة ما بين 26 ـ 28 مايو 2016م وينظمه مركز أصام للدراسات والبحوث

بالتعاون مع حزب السعادة التركي ويعقد المؤتمر هذا العام تحت شعار (العالم الإسلامي المشاكل والحلول) وتشارك في المؤتمر وفود كثيرة من دول عديدة من أفريقيا وآسيا وأوروبا تمثل أحزاباً ومراكز وشخصيات ، وقد قدمت فيه أوراق وكلمات ومداخلات.

الجدير بالذكر أن الأمين العام للحزب الاسلامي الأستاذ صالح محمد عثمان قدم ورقة في الجلسة الثالثة المخصصة لمناقشة قضايا السياسة والإدارة تحدث فيها عن الوضع السياسي العالمي والإشكالات الداخلية التي تصاعدت حدتها في منطقتنا في المرحلة الحالية لتتحول إلى اقتتال داخلي بسبب غياب altنهج الحوار الصحيح والمثمر ، وسيادة إدعاء امتلاك الحق وبالتالي تبني نهج الحسم بالقوة لا بالمنطق ، هذا الاحتراب الداخلي مبعثه المظالم المتراكمة ، وكذلك انبتات الفئة الحاكمة عن القاعدة العريضة من الشعب، وبعدها عن نبض الشارع ، وعدم تمثلها لمعطيات ثوابت وقيم شعبها واحترام حقوقه الإنسانية والوطنية ، وإغلاق باب الحريات.

كما تحدث الأمين العام عن أهمية أرتريا عالمياً وإقليمياً ، والوضع الإرتري الداخلي وما يعيشه شعبها من معاناة جراء النظام الدكتاتوري في أرتريا ، وما يتعرض له الشباب الإرتري في بحثه عن ملاذات آمنة وفي طريقه إلى أوروبا . كما تحدث عن أن جرائم النظام الإرتري وشره لا يقتصر على شعبه ، بل هو شر عابر للحدود تضررت منه كل دول الجوار الإرتري.

وطالب الأمين العام في ختام كلمته الحضور بالوقوف مع الشعب الإرتري ، ومع معارضته الوطنية ومظلتها السياسية الجامعة المجلس الوطني للتغيير الديمقراطي في المحافل المختلفة حتى يتجاوز الشعب الإرتري هذه المرحلة العصيبة من تاريخه حتى يكون إضافة ‘يجابية في السلم العالمي.

إضافة تعليق


Security code
تحديث

اعلي الصفحة