نشرت " قدس بس " تصريحات للأستاذ شوقي محمد أحمد التي يطالب فيها الدول العربية بعدم تقوية النظام الأرتري ضد شعبه وهذا نص المادة المنشورة في موقع " قدس بس" 

وصل الرئيس الأريتري أسياس أفورقي اليوم الثلاثاء إلى العاصمة القطرية الدوحة في زيارة عمل يلتقي خلالها بالمسؤولين القطريين..

وقد ناشد "الحزب الإسلامي الإريتري للعدالة والتنمية"، الدول العربية أن تتعامل وفق إستراتيجية واضحة مع قضية الشعب الإريتري، وأن تقف مع الشعب الإريتري في نضاله نحو الحرية والإنعتاق من الاستبداد".

وأكد مسؤول الإعلام بـ "الحزب الإسلامي الإريتري للعدالة والتنمية" شوقي محمد أحمد في حديث مع "قدس برس"، تعليقا على الزيارة التي يقوم بها الرئيس أسياس أفورقي اليوم إلى الدوحة، أنه لا يوجد ما يبرر للدول العربية ترسيخ أركان حكم الرئيس أسياس أفورقي، الذي قال بأنه "يحكم أريتريا بالحديد والنار".

وأضاف: "ننبه الأشقاء العرب بأن أفورقي لا يشك أحد في العالم في دكتاتوريته وإضطهاده للشعب الإريتري وأنه يحكم مدة 25 سنة بقوة الحديد والنار ويذيقه كل صنوف العذاب، مما اضطر جزءا كبيرا من الشعب الإريتري وخاصة فئة الشباب للفرار من إريتريا بحثاً عن حياة كريمة في دول الجوار والدول الأوربية".

وأكد محمد أحمد أن "نظام أفورقي له سجل من أسوأ السجلات في مجال حقوق الإنسان في العالم، وقال بأن "العالم تعارف على تشبيهه بـ (كورية الشمالية الإفريقية). كما تمت إدانته من لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم التحدة مؤخرا بإرتكاب إنتهاكات ضد حقوق الإنسان تصل إلى جرائم ضد الإنسانية"، على حد تعبيره.

يذكر أن الرئيس الأريتري أسياس أفورقي المولود في 2 شباط (فبراير) 1946 هو أول رئيس لإريتريا، منذ استقلالها عن أثيوبيا عام 1993.

وقد كان قبل ذلك امينا عاما من "المؤتمر التنظيمى الثاني للجبهة الشعبية لتحرير أريتريا" عام 1997، وهي حركة مسلحة ناضلت من أجل استقلال إريتريا عن إثيوبيا.

ساهم أسياس في تأسيس "الحبهة الشعبية لتحرير إريتريا"، 1977، وقادها في الوصول إلى حكم البلاد.

http://www.qudspress.com/index.php?page=show&;id=16911

 

إضافة تعليق


Security code
تحديث

اعلي الصفحة