اختطف النظام الأرتري مواطنا ًسودانيا يدعى عثمان يعقوب وعربتين إحداهما لمواطن كانت مؤجرة لشركة الكهرباء والأخرى تتبع لشركة " فارم" لإنتاج

الدجاج بمدينة كسلا لصاحبها كرار سيد أحمد وهو تاجر يمتلك أكبر مزرعة دواجن بكسلا

وقع الحدث في بداية هذا الأسبوع حيث استدرجت استخبارات النظام الأرتري المواطن والعربتين ثم القت القبض عليهما وساقتهما قسرًا إلى العمق الأرتري

تم اختطاف المواطن والسيارتين من داخل الأراضي السودانية الأمر الذي يوحي بان النظام الأرتري يستفز و يستهتر بالأمن السوداني و يستدرج إلى مواجهة عسكرية وهي السياسة القديمة التي يسلكها النظام الأرتري ويواجها السودان بطول نَفَسٍ وغض الطرف حفاظاً على استقرار المنطقة التي لا تقوى على تحمل تبعات حرب شاملة تشغل السودان عن أولويات أخرى أمنية وسياسية واقتصادية وتنموية أما النظام الأرتري فلا يعيش إلا على الشغب الدائم على جيرانه وعلى شعبه وبلده ولهذا يتكرر منه المطاردات الظالمة لمواطنيه الهاربين منه والانتهاك المتكرر لحرمة الأراضي السودانية وإزعاج المواطنين السودانيين واللاجئين على سواء يستخدم في ذلك مرة وحدات من الجيش الأرتري ومرة عناصر استخباراتية ومرة ثالثة يجند عصابات من الرشايدة لخطف الآمنين الأبرياء.

إضافة تعليق


Security code
تحديث

اعلي الصفحة