سم الله الرحمن الرحيم

الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنميةalt

بيان بمناسبة يوم الكفاح الوطني (ذكرى الفاتح من سبتمبر المجيدة لانطلاقة الثورة المسلحة 1961م)

 

الفاتح من سبتمبر نحيي بكل عز وافتخار شعبنا الإرتري البطل وأصدقاء الشعب الإرتري بمناسبة الفاتح من سبتمبر الذي يعتبر بحق يوماً مجيدًا في تاريخ ارتريا حيث شهد ميلاد الكفاح المسلح في 1961م بقيادة البطل الشهيد حامد إدريس عواتي تتويجا للنضال السياسي الذي خاضه الشعب الارتري في المدن المختلفة لعقد من الزمان قبل اندلاع شرارة الكفاح المسلح ، وبعد أن أدرك الشعب أن الاستعمار لا يفهم إلا تلك اللغة ، وتبين له أن الحق ليس أخرس وأن صوت البنادق والمدافع أبلغ وأفصح لساناً ، كما أن الشعب الإرتري ليس مهيض الجناح فيسكت على الضيم ، ويستذل ويستباح ، وأعلنها عواتي البطل ثورة على المتجبر المستعمر ..

 

في خطوة اعتبرها النظام هي الرد بالمثل على الحصار السوداني المفروض على الحدود معه ، قام ومن خلال نقاط التفتيش العديدة التي أقامها على منطقة الساحل الشمالي وحتى (قرورة ) ، والنقاط الأخرى المتحركة ، قام باحتجاز كل شخص قدم من اتجاه الحدود مع السودان ،

 

أفادت ألأنباء الواردة من اقليم القاش بركا وعنسبا .. أن النظام أجرى اجتماعات مكثفة بقيادات وسيطة من الجيش وحرس الحدود والأمنية (السلية)وادارات أهلية .. باشراف المدعو يوناس أملاك المسئول الأمني للمنطقة الغربية ، وكان الغرض من الاجتماعات التنوير بالاتفاق المزعوم بين السودان واثيوبيا وبدعم قطري لايواء ودفع المعارضة الارترية ولا سيما الاسلامية (المجاهدين) لاستهداف النظام طالبا من الجهات التي اجتمع بها أن تقف بقوة معه (النظام) مدعيا أن الوطن بأسره مستهدف ؟!.

 
باقي المقالات...

اعلي الصفحة